17‏/6‏/2008

تعرف على أعضاء حكي مش فارغ

د.محمد مدون (العراقي الأخير) أو (أخر العراقيين)

Dr.Mohammed author of Last-of-Iraqis



تحيه من قلب العراق الجريح...تحيه طيبه من عاصمة الرشيد:بغداد الحزينه....
تحيه مني أنا د.محمد طبيب أسنان عراقي أبلغ من العمر 25 عاما متزوج وزوجتي طبيبه أسنان...أضافه لكوني طبيب أسنان أنا مدون تحت أسم (أخر العراقيين) أو (العراقي الأخير) ومدونتي هي http://www.last-of-iraqis.blogspot.com/
أعتقد أن الجميع يعلم جيدا ماذا يحصل في بلدي الحبيب العراق بل وأعتقد أن الأغلبيه تعلم علم اليقين ماخلف الخبر العراقي من أسباب ومؤثرات منها القصير ومنها الطويل الأمد ,انني في مدونتي التي هي باللغه الانكليزيه أحاول أن أعطي فكره واضحه قدر الأمكان عن طبيعه الأحداث التي تحصل في بغداد وخصوصا التي أكون أنا أو أحد معارفي شاهدا عليها أو طرفا بها وأحاول جهد الأمكان أن أعطي ألاحساس بطبيعه العيش في بغداد التي تعتبر ساحه حرب داميه لايعلم المرء فيها متى تكون لحظاتهه الأخيره وكيف يمكن للمدنيين العيش في وسط هذه الفوضى وماهية صراعاتهم من أجل البقاء...وأحاول كلما أستطعت أن أكشف المستتر خلف الخبر أو الذي لم تقم شبكات الاخبار بتغطيته ومهاجمه أي طرف يسيء الى العراق أو العراقيين أو يتعدى على حقوق الأنسان أو يستخدم سلطته للبطش بالطرف المقابل دون اعاره اي أهميه لانتمائهه العرقي أو السياسي أو الديني أو المذهبي...فالحق حق ويجب أن يقال ويسمع ولو كرهه الأقوياء لأني أرى أن هذا أقل ما أستطيع أن أفعله من أجل موطني وأبناء شعبي الحقيقيين الذين باتوا مطاردين في أرجاء العراق ومع شديد الأسف منبودين من أغلب الدول.
لقد فررت أن أبدا التدوين وأكون مدونا في العراق على الرغم مما تنطوي عليه هذه المسأله من مخاطره بالحياه مع الوحوش والمليشيات المسيطره على بغداد الحبيبه...لقد تحركت الرغبه في داخلي في بدايه عام 2007عندما رجعت الى بغداد بعد أن هربت منها لمده 10 شهور بسبب تهديد بالقتل لعائلتي يهدف الى تهجير العقول العراقيه بقناع طائفي...لقد تحركت الرغبه في داخلي عندما دخلت حدود بغداد وبدئت أشاهد الدمار والتغير الفظيع الذي طرا عليها .... لقد بقيت مصدوما وأنا أمر بالمناطق الطرفيه لبغداد و ,انا أحصر دمعتي وحرقه قلبي ولكنني عندما مررت بحي الجامعه لم استطع كتمان دمعوعي فنزلت مثل البركاين لتطلق الغضب والاسى على حبيبتي بغداد وعلى ابناء شعبي المسكين وفي تلك اللحظه قررت أن افعل شيأ مهما كان ولكني لابد ان أفعل شيأ وما زادني اصرارا على ذلك أنني ولما كنت في منتصف الطريق أوقفتني نقطه تفتيش للشرطه والتي اغلبها مخترقه من قبل المليشيات وحاولوا أن يعتقلونني بدون اي سبب ولكنني بفضل الله تمكنت من أقناعهم بالمال ليتركوني وفي هذه اللحظه كان قرارا لارجعه فيه....سوف أكون مدونا وسأحمل روحي بيدي ,اعتقد أن الجميع يعلم أن الموت هو مصير كل من يتجرأ ويتحدث عن "القمامه"....
وها أنا ذا والحمد لله بعد مرور أكثر من سنه قد حققت أنجازات فعليه أفخر بها ومن ضمنها مساعده الفقراء في بلدي عن طريق توصيل المساعدات الأنسانيه وتجميع التبرعات للحالات الأنسانيه وكشفت عده مواضيع غائبه عن الأعلام وأخرها الرمي العشوائي لحرس السفاره التركيه والذي أودى بقتل عراقيين أثنين لم يكن لهم ذنب سوى وجودهم في المكان والزمان الغير مناسبين.
أن هذه أول مقاله لي بالغه العربيه و أتمنى من الله التوفيق والعون في مزيد من الكنابات العربيه وتحقيق انجازات حقيقه مع أخواني و أخواتي في هذه المدونه.
-----------------------------------
فى البدء لم أكن أظن أننى سوف أعمل فى مجال العمل الأهلى ... كنت طالبا بالهندسه ... و لكننى لم أرد الأستمرار ... و هاكذا بدأت حياتى الفعليه منذ أربع سنوات ... عندما أنضممت لأحد الجمعيات الاهليه بالأسكندريه ( معنى ذلك أننى مصرى :) و زادت معارفى و علاقاتى فصرت كما النوكيا (كونيكتينج بيبول) و تشغلنى قضيه تطوير التعليم و قضيه العمل الأهلى لذا تجدنى ناشطاً فى العديد من المبادرات و المؤسسات و كذا على البلوج
اخوكم أحمد من مصر و لو حدعايز يعرفنى أكتر ممكن يزور البلوج بتاعى
هنـــــــا
------------------------------------
من قلب القاهرة من ناصية القهوة العالية
اعمل في الحقل الاعلامي في بلد يسميها الجميع أم الدنيا .. وارى انها تحمل بداخلها مشاكل الدنيا ايضا :)
ولان معين الاحلام لا ينضب .. لدي حلم جديد اليوم
شاركت في هذه المساحة الحرة لاجل هذا الحلم ..
لاجل ان يتحول الحلم إلى الحقيقة
حين نقول للجميع ان هناك شباب عربي لديه رسالة وقادر على الفعل والانجاز
نقول للجميع إن حكينا ليس فارغا
عقولنا ايضا ليست كذلك
وسنوصل صوتنا للكبار
سنناقش مشاكلنا
ونطرح حلولا ملهمة
وسيسمعنا الجميع
فقط انتظرونا
وستجدوا ما يسركم

هناك تعليقان (2):

الخاتون يقول...

بصراحة تستاهل تصفيييق حااار جداً..
أنا أقرا و أحس نفسي رح أبجي لأنه شي مفرح إنه أكو ناس كاعدة تشتغل بإيجابية و تسوي شي لهالبلد بدل ما يكعدون و يلعنون الحظ و الحكومة و الأمريكان..
أحييكم مرة أخرى

Cars Cars Cars يقول...

hot clampig for you